عمره 10 سنوات.. أصغر «يوتيوبر» مصري في علوم البرمجة (فيديو)

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

لغة البرمجة يراها الكثير لغة المستقبل، تحيطنا من كل جانب من تصميم المواقع الإلكترونية إلى تطبيقات الهواتف إلى ألعاب الفيديو، ورغم ذلك فإن تعلمها ليس بالسهل، فقد يصعب على الكثير تعلم لغة البرمجة، فما بال الصغار؟

محمد السعيد طفل مصري مقيم في السعودية واحد من الذين اقتحموا هذا المجال، حتى أسس لنفسه قناة على اليوتيوب، تسمى «Coding 4 Kids» لتعليم البرمجة للصغار ولديه 21 ألف مشترك على القناة، وهو ما زال في سن العاشرة من عمره.

القصة لم تبدأ الآن بل تعود لعامين ونصف العام مضت حين بدأ اهتمامه بلغات البرمجة، وهو بعمر السبع سنوات، وكان محمد يلعب لعبة تسمى «Roblox» وهي منصة بداخلها عدة ألعاب، وحينها فكر محمد في كيفية تصميم لعبة مثل تلك الألعاب، ومن هنا بدأ اهتمامه بالبرمجة.

ويقول محمد «إن لغة البرمجة هي اللغة التي من خلالها نخاطب الحاسوب للقيام بمهام معينة»، ويعرف محمد عدة لغات برمجة منها الـ «HTML CSS» و«#C» و«Python» و«javascript».

ويضيف محمد في تصريحات لـ «المصري اليوم»: «لا يوجد في عائلته شخص مبرمج، لكن والده يستخدم البرمجة في بعض جوانب عمله»، لذا اعتمد محمد في تعلم البرمجة على قنوات اليوتيوب التي تنشر محتوى خاصًا بتعلم البرمجة.

لكن ومنذ عام من الآن، قرر محمد إنشاء قناة على اليوتيوب خاصة به لتعليم الأطفال البرمجة، الأمر الذي لم يحبذه والداه في بادئ الأمر خوفاً عليه من التعرض للتعليقات السلبية والتنمر، لكن وبعد عدة فيديوهات تغيرت وجهة نظر الوالدين.

بدأ القناة ببث فيديوهات باللغة الإنجليزية لتعليم البرمجة ساعده في ذلك إجادته للغة الإنجليزية، خاصة أنه طالب في إحدى المدارس الدولية، ثم بعد ذلك نشر فيديوهات باللغة العربية.

محمد السعيد يوتيوبر مصري لديه قناة لتعليم البرمجة

ويرى محمد أن المحتوى العربي الخاص بالبرمجة جيد بعض الشيء، لكنه غير كاف، لذا يفضل لمن يريد تعلم البرمجة التعلم بالإنجليزية.

وحول رد فعل أصدقائه، قال محمد إن أصدقاءه في المدرسة حين شاهدوا فيديوهاته على اليوتيوب، انبهروا بالمحتوى الذي يقدمه وبدأو يتعلموا منه.

ورغم ذلك لا تؤثر القناة وتعلم محمد للبرمجة على دراسته، ويقول محمد: «أتغلب على ذلك من خلال التخطيط الجيد ليومي وتقسيم الساعات بين الأنشطة المختلفة».

لا تقتصر أنشطة محمد على البرمجة، فبجانب ذلك يمارس السباحة، وحقق المركز الأول بسباق 50 مترا في بطولة المنطقة الشرقية في السعودية، كما أنه يلعب كرة القدم، وأفصح محمد خلال حديثه مع «المصري اليوم» عن أنديته المفضلة فعالمياً يشجع ليفربول ومانشستر سيتي ومحلياً يشجع النادي الأهلي.

محمد السعيد

وفيما يرتبط بخططه المستقبلية، قال محمد إنه لم يحدد حتى الآن وظيفته المستقبلية، مشيرًا إلى أنه ليس بالضرورة أن يكون مبرمجا، ربما يشغل وظيفة أخرى وتكون البرمجة هواية بالنسبة له.

أخبار ذات صلة

0 تعليق