وينسلاند يطرح أربعة توصيات مهمة لتحسين الأوضاع في فلسطين - سوا

وكالة سوا الاخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

طرح تور وينسلاند المنسق الخاص للأمم المتحدة في الشرق الأوسط مساء الخميس أربعة توصيات مهمة لتحسين الأوضاع في فلسطين وذلك خلال كلمة له في اجتماع لجنة الاتصال المخصصة ( AHLC) في نيويورك.

وقال وينسلاند إن :" الكثيرون أعربوا عن رأيهم بان الخطوات الاقتصادية وحدها ليست بديلا عن عملية سياسية مشروعة من شانها حل القضايا الجوهرية التي تدفع الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ، بدلا من ذلك يجب أن ترتكز الخطوات الاقتصادية في إطار سياسي".

وبحسب بيان صادر عن مكتب وينسلاند تلقت سوا نسخه عنه فإن التوصيات الأربعة التي طرحها خلال اجتماع لجنة الاتصال المخصصة جاءت على النحو التالي :-

أولاً، يجب معالجة دوافع الصراع، وهذا يتطلب من الأطراف الحد بشكل كبير من التوترات والعنف في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة ، بما في ذلك العنف المرتبط بالمستوطنين(..) يجب أن يتوقف النشاط العسكري في قطاع غزة والضفة الغربية(..) كما يجب أن تتوقف الخطوات الأحادية الجانب التي تقوض السلام - ولا سيما ، التقدم الاستيطاني ، بما في ذلك البؤر الاستيطانية وعمليات الهدم والتهجير(..) إنني أحث جميع الأطراف المعنية على التعامل مع القضايا الخلافية المتعلقة ب القدس وضمان الاحترام الكامل للوضع الراهن.

ثانياً ، هناك حاجة إلى بذل جهود لتقوية المؤسسات الفلسطينية والتصدي لتحديات الحكم الفلسطيني وهذا يتطلب تعزيز الوضع المالي للسلطة الفلسطينية بما يتماشى مع توصيات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي(..) كما يتطلب تعزيز الشرعية السياسية للسلطة الفلسطينية والمساءلة من خلال الإصلاحات الديمقراطية و فتح المجال المدني ، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة ، فضلاً عن استعادة فعالية ومصداقية قوات الأمن الفلسطينية.

ثالثًا ، سيؤدي تحسين الوصول والحركة والتجارة إلى خلق مساحة للاقتصاد الفلسطيني لينمو. ويجب اتخاذ خطوات لزيادة وصول الفلسطينيين إلى الأراضي والموارد في المنطقة "ج" في الضفة الغربية. ويجب أن يشمل ذلك المزيد من تقليص القيود والحواجز ، والعوائق الهيكلية الأخرى أمام التجارة ، مع زيادة تصاريح التنمية الفلسطينية(..) يعد تطوير النشاط الاقتصادي في المنطقة (ج) للفلسطينيين أمرًا ضروريًا إذا كان للإصلاحات المالية التي نوصي بها أن تكون ذات مغزى وتحدث فرقًا.

وفي غزة ، تعتبر الزيادة في عدد تصاريح العمل إلى أعلى مستوى منذ عام 2007 إيجابية. وفي الوقت نفسه ، ينبغي تطوير نهج أكثر شمولاً لتخفيف القيود المفروضة على حركة الأشخاص والبضائع. يجب أن تكون إعادة ربط اقتصادات الضفة الغربية وقطاع غزة هدفًا ذا صلة ، مع الجهود التي تحتاجها جميع الأطراف.

رابعًا ، يجب على الطرفين إشراك بعضهما البعض لإعادة تصور علاقتهما الاقتصادية والإدارية (..) يمكن أن يؤدي التقدم في هذا المجال إلى جذب الاستثمارات التي تشتد الحاجة إليها وتعزيز النمو في كلا الاقتصادين، بالنظر إلى توسيع تصاريح العمال الفلسطينيين في إسرائيل ، يجب أن يكون تسريع الإصلاحات لنظام التصاريح أولوية. يعد حل الملفات المالية القديمة أولوية قصوى. سيكون تعزيز التعاون بين وزارتي المالية والنقد في الطرفين ذا أهمية كبيرة.

وقال وينسلاند :" يجب مواجهة أجندة الإصلاح الطموحة هذه بدعم قوي من الشركاء الدوليين ، وهناك حاجة ماسة لخلق أفق سياسي نحو واقع الدولتين ، وكان التزام رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد المعلن تجاه الدولتين اليوم في الجمعية العامة تأكيدًا مهمًا ، بينما نعلم أن هذا الواقع لا يمكن أن يحدث بين عشية وضحاها ، فإن الخطوات الفورية التي نحث الأطراف والمانحين على اتخاذها الآن يجب أن تكون مرتبطة بشكل متعمد بهذا الهدف السياسي. إن حزمة توصياتنا - التي تتناول القضايا الأمنية، والحكم الفلسطيني، والوصول والحركة، ووصول الفلسطينيين إلى المنطقة ج ، والعلاقة المؤسسية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية - كلها مرتبطة بقضايا الوضع النهائي المهمة التي لم يتم حلها. يمكن للتقدم في هذه المجالات - بالنظر إلى المعنى السياسي الصحيح - أن يعيد الأفق السياسي ويوفر الوقت الذي تشتد الحاجة إليه للعودة إلى مفاوضات هادفة".

المصدر : وكالة سوا

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق