ضوء خافت في مدرسة الساحل ليلاً كشف عن شبكة الدعارة.. والجيران شهود عيان (التفاصيل)

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

«تحويل المدرسة إلى وكر لممارسة الدعارة واستغلال مرافقها في إقامة حفلات جنسية.. تلك هي الاتهامات التي وجهتها النيابة العامة لحارس مدرسة حدائق شبرا الإعدادية بنات، التابعة لإدارة الساحل التعليمية في شبرا الخيمة، و6 آخرين جميعهم مقيمين بمحافظة القاهرة، بعد التحفظ على هواتفهم المحمولة التي تضمنت مقاطع فيديو وصور ومراسلات جنسية تؤكد صحة الواقعة، وقررت النيابة إحالتهم إلى محكمة الجنايات.

وقال «محمد.أ»، 58 سنة، مدير المدرسة، مقدم البلاغ أنه أثناء مباشرة عمله في وقت متاخر من اليوم، وجد الحارس رفقته رجلان وامرأتان داخل المدرسة، وبسؤاله عن سبب تواجدهم قال:«دول ناس معارفي»، وبضبط سرير داخل أحد الفصول، أبلغ أجهزة الأمن التي حضرت على الفور، وبتكثيف تحرياتها توصلت إلى إقامة حفلات جنسية بالمدرسة، ويديرها «الفراش» و6 آخرين.

واضاف اما جهات التحقيق ان الحارس المتهم يعمل داخل المدرسة قبل ترقيتي لمنصبه مدير المدرسة، مؤكدا بأنه سبق وأن حاول تقويم سلوكه أكثر من مرة بعدما كثرت الشكاوي من المدرسين، خاصة وانه سبق اتهامه من البعض في بارتكاب وقائع سرقة.

وكشفت تحريات وزارة الداخلية، ان ضابط قسم الساحل تلقي اتصال هاتفي من مدير مدرسة بقيام المتهم الأول وهو حارس المدرسة باستغلال مرافقها في تسهيل ممارسة الدعارة جلب النسوة لراغبي ممارسة الرذيلة.

وأضافت بان ضابط القسم انتقل على رأس قوة من المباحث، إلى مكان البلاغ، وكان المدير مقدم البلاغ في أنتظاره بالقرب من باب المدرسة، وتم ضبط المتهمين في حالة تلبس بممارسة الفحشاء، وبسؤالهم عن سبب تواجدهم بالمدرسة أقروا بقصد ممارسة أعمال الدعارة، وأرشدوا عن مكان تواجد المتهمين الثالثة والسابع بغرفة العزل الخاصة بالمدرسة وتم ضبطهم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.

وذكرت التحريات ان جميع المتهمين اعترفوا بقيامهم بممارسة أعمال الدعارة داخل مرافق المدرسة بمساعدة من حارسها نظير مقابل مادي.

كما استمعت جهات التحقيق إلى أقوال شهود عيان من سكان العقار المجاور لمبني المدرسة وقال أحدهم انه دائما يلاحظ خلال الأشهر الأخيرة حركة داخل المدرسة في أوقات متأخرة من الليل، وأضواء خافتة في الدور الأول بالمدرسة، مضيفا كنا نعتقد بان المترددين على المدرسة في هذا التوقيت أقارب الحارس، ولم نتخيل أبدا قيامهم بممارسة الرذيلة داخل أسوار المدرسة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    161,143

  • تعافي

    126,176

  • وفيات

    8,902

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق