يدي ملطخة بالدماء.. موظفة سابقة في فيسبوك تكشف عدم قدرته على وقف المعلومات الخاطئة

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تُظهر مذكرة مؤلفة من 6600 كلمة كتبتها عالمة بيانات فيسبوك المفصولة صوفي زانج مدى انتشار حملات التضليل السياسي على المنصة، ومدى ضآلة ما تفعله الشبكة الاجتماعية حيال ذلك.

 

وفقًا لـ BuzzFeed News، التي حصلت على نسخة من الوثيقة الداخلية، سردت تشانج أمثلة ملموسة على كيفية انتهاك الحكومات الوطنية الأجنبية للمنصة على نطاقات واسعة لتضليل مواطنيها.

 

في معظم الحالات، تستخدم الأحزاب السياسية حسابات وهمية للتأثير على الرأي العام وتشويه سمعة المعارضة، وقالت تشانج إن هناك حملة منسقة تستخدم حسابات غير أصلية لتعزيز مكانة الرئيس خوان أورلاندو هيرنانديز مع شعب هندوراس، واستغرق الأمر تسعة أشهر من كبار المسؤولين في Facebook للتصرف بشأنها.

 

علاوة على ذلك، قام الأشخاص الذين يقفون وراءها بإنشاء حسابات مزيفة مرة أخرى، وتظل تلك الحسابات نشطة، في غضون ذلك، في أذربيجان، يبدو أن الحزب السياسي الحاكم يستخدم حسابات وهمية لمضايقة المعارضة بشكل جماعي، استغرق الأمر من Facebook عامًا لبدء البحث فيه، ولا يزال التحقيق مستمراً.

 

في الأشهر التي سبقت انتخابات دلهي المحلية في الهند في فبراير 2020، عملت تشانج على القضاء على شبكة معقدة سياسيًا تضم ​​أكثر من ألف ممثل يعملون للتأثير على الانتخابات، وعلى مدار الأشهر الماضية، أزال فيسبوك 672000 حساب مزيف منخفض الجودة، سعت إلى التلاعب بالمعلومات المتعلقة بفيروس كورونا COVID-19 على صفحة وزارة الصحة الإسبانية

وعلى صفحات الولايات المتحدة.

 

كشفت تشانج أيضًا في مذكرتها أن الشركة أزالت 10.5 مليون رد فعل مزيف ومشجعين من صفحات سياسية بارزة في البرازيل والولايات المتحدة خلال الانتخابات في عام 2018.

 

ولكن ربما كان الجزء الأكثر إثارة للقلق في المذكرة هو اعترافها بأنها شعرت بأن يديها ملطخة بالدماء؛ لعدم إعطاء الأولوية لأنشطة معينة غير صحيحة على الموقع، بالعودة إلى عام 2019 على سبيل المثال، وجدت نشاطًا غير حقيقي يدعم مرشح الرئاسة المعارض في بوليفيا لكنها اختارت عدم التصرف على الفور، بعد أشهر، استقال الرئيس إيفو موراليس وأدت الاحتجاجات الجماهيرية إلى مقتل العشرات.

 

كتبت: "لقد اتخذت شخصيًا قرارات أثرت على الرؤساء الوطنيين دون رقابة، واتخذت إجراءات لإنفاذ القانون ضد العديد من السياسيين البارزين على مستوى العالم لدرجة أنني فقدت عددهم، لقد اتخذت قرارات لا حصر لها في هذا السياق من العراق إلى إندونيسيا ومن إيطاليا إلى السلفادور".

 

أضافت: "على المستوى الفردي، كان التأثير صغيرًا على الأرجح في كل حالة، لكن العالم مكان شاسع، على الرغم من أنني اتخذت أفضل قرار ممكن بناءً على المعرفة المتاحة في ذلك الوقت، إلا أنني كنت

في النهاية الشخص الذي اتخذ القرار بعدم الدفع أكثر أو إعطاء الأولوية أكثر في كل حالة، وأنا أعلم أن يدي ملطخة بالدماء الآن".

 

أوضحت تشانج أنها لا تعتقد أن فيسبوك يديره أشخاص ضارون لديهم أجندة، كل ما في الأمر هو أن كبار المسؤولين يميلون إلى اتخاذ قرارات مدفوعة بالعلاقات العامة والتركيز على القضايا في الولايات المتحدة والغرب.

 

انتهى الأمر بموظفة من المستوى المتوسط ​​مثلها إلى اتخاذ قرارات ضخمة بشأن القضايا السياسية التي تحدث خارج تلك المناطق، وقد أثر ذلك على صحتها.

 

عندما طلبت من الشركة دعمها في وقف الأنشطة الخبيثة المتعلقة بالسياسة والانتخابات، قيل لها إن الموارد البشرية محدودة وتم تهديدها بالتخلي عنها إذا واصلت التركيز على العمل المدني.

 

بالإضافة إلى ذلك، كان عليها عادةً النشر على لوحة رسائل الموظفين على Facebook لمعالجة مخاوفها، لأن المرور عبر القنوات المناسبة لم ينجح.

 

قال موقع BuzzFeed News إن Zhang طُردت في نهاية المطاف هذا الشهر ورفضت حزمة تعويضات قدرها 64000 دولار لتتمكن من كتابة المذكرة وإرسالها إلى زملائها السابقين.

 

ردًا على مذكرة تشانج، قالت المتحدثة باسم الشركة ليز بورجوا لموقع BuzzFeed News في بيان: "لقد أنشأنا فرقًا متخصصة، تعمل مع كبار الخبراء، لمنع الجهات الفاعلة السيئة من إساءة استخدام أنظمتنا، مما أدى إلى إزالة أكثر من 100 شبكة من أجل تنسيق السلوك غير الأصيل، إنه عمل شديد الأهمية تقوم به هذه الفرق بدوام كامل، إن العمل ضد السلوك المنسق غير الأصيل هو أولويتنا، لكننا نعالج أيضًا مشاكل البريد العشوائي والمشاركة المزيفة، نحن نحقق في كل قضية بعناية، بما في ذلك تلك التي تثيرها تشانج، قبل أن نتخذ إجراءً أو نخرج ونقدم ادعاءات علنية كشركة".

أخبار ذات صلة

0 تعليق