تخوف في بريطانيا من ارتياد النوادي الليلية بسبب زيادة حالات إضافة المخدرات إلى المشروبات للنساء

وكالة أخبار المرأة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
لندن - " وكالة أخبار المرأة "

قالت نائبة في مجلس العموم البريطاني إن النساء والفتيات "يشعرن بالرعب" من السهر خارج المنزل بسبب أساليب "شريرة" يتم استخدامها في محاولة للاعتداء عليهن.
وقد تحدثت آنا ماكمورين، وزيرة شؤون العدل للضحايا والشباب في حكومة الظل العمالية المعارضة، في أعقاب ظهور تقارير تتحدث عن تعرض نساء للحقن وتناول مشروبات أضيفت إليها المخدرات (بهدف تسهيل الاعتداء عليهن).
ودعت النائبة إلى بذل المزيد من الجهود لحماية الأشخاص الذين يرتادون الحانات والنوادي الليلية.
وقال اتحاد الشركات العاملة في قطاع الحياة الليلية إن أماكن السهر تعمل مع الشرطة والمجالس المحلية على "حماية الزبائن، وبخاصة النساء".
وقالت ماكمورين، النائبة عن منطقة شمال كارديف، في مقابلة مع إذاعة بي بي سي ويلز: "أعتقد أننا جميعاً نعرف شخصاً يعرفُ شخصاً تعرض مشروبه لإضافة المخدرات إليه".
وأضافت: "لكن يبدو الآن أن هذا الأمر قد انتقل إلى مستوى أكثر شراً حيث تتعرض النساء والفتيات لخطر الحقن بمادة ضارة".
وقالت إن "الشيء الشرير حقاً هو أننا نعلم أن الهدف من ذلك هو إلحاق الأذى والاغتصاب... لذا فإنني أعتقد أننا نعلم بأن النساء والفتيات يشعرن بالرعب."
وقد طلبت وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتل من قوات الشرطة تزويدها بآخر الاحصائيات، وذلك في أعقاب ظهور عدد من الحالات التي أبلغت فيها نساء عن تعرضهن للحقن بمادة مخدرة في النوادي الليلية.
وتعتزم النساء مقاطعة النوادي الليلية في بعض المدن، ومن بينها مدينة كارديف، عاصمة إقليم ويلز، يوم التاسع والعشرين من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.
وقالت ماكمورين إن ابنتها الكبرى، وهي طالبة جامعية، أبلغتها أنها وصديقاتها يأخذن احتياطات إضافية حيث أنهن "يشعرن بالخوف من الخروج بالليل".
وقالت النائبة إن "التعامل مع مرتكبي هذه الممارسات هو المسألة الأساسية، وإدخال تغيير كجعل كراهية النساء جريمة كراهية، هو ما يطلق شرارة التغيير في الثقافة السائدة".
وقال النائب روبرت باكلاند، وزير العدل السابق، إن هناك حاجة للعمل من أجل استهداف المهاجمين بدلاً من وضع المسؤولية على النساء والفتيات في الاعتناء بسلامتهن.
وقال عضو مجلس العموم من حزب المحافظين الحاكم إن "القول بأنه يتعين على النساء أن يحافظن على سلامتهن، وأن يبقين في البيت عملياً، هو بالتأكيد النهج الخاطئ".
وأضاف قائلاً: "لهذا السبب كنت أؤكد دائماً على ضرورة أن نعالج بشكل مباشر الأسباب التي تدعو لارتكاب هذه الجرائم والمرتكبين أنفسهم".
وقال رئيس اتحاد الشركات العاملة في قطاع الحياة الليلية، مايكل كيل، إن مشغلي الأماكن الليلية أدخلوا إجراءات في بعض المناطق من بينها حماية المشروبات من خلال آليات للحواجز، وأخذ عينات من المشروبات للفحص للتأكد من خلوها من الملوثات وتفتيش الأشخاص.

أخبار ذات صلة

0 تعليق