شيفرون الأمريكية تتبنى استراتيجية لزيادة الاستثمار في غاز الشرق الأوسط على حساب النفط الصخري

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

قال تقرير ل «رويترز» ان شركة شيفرون الامريكية تعدل استراتيجيتها خلال الفترة المقبلة حيث تضع رهانات أكبر على مستقبل الغاز الطبيعي في منطقة الشرق الأوسط، بعد سنوات من التركيز على انتاج النفط الصخري الامريكي.

وقال التقرير ان الرئيس التنفيذي للشركة مايكل ويرث، ان الاتجاه إلى المصالحة مع اسرائيل في تلك المنطقة، يجعلها مثالية للاستفادة من الغاز الطبيعى البديل الانظف والارخص للنفط حيث تتمثل الإستراتيجية الجديدة في قيام الشركة بتقديم صفقات غاز جديدة في مصر وإسرائيل وقطر، مع خفض الإنفاق على التنقيب عن النفط الصخري الأمريكي.

وترتكز الخطة على شراء «شيفرون» خلال هذا الشهر لشركة «نوبل إنرجي»، بقيمة 11.8 مليار دولار، والتي تمتلك حصة حوالي 40٪ في حقل ليفياثان للغاز في البحر الأبيض المتوسط ​​، قبالة سواحل إسرائيل.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة في مقابلة مع رويترز، إن العلاقات التجارية والدبلوماسية في الشرق الأوسط «أصبحت أكثر تقنينًا وأقوى، وهذا اتجاه نعتقد أنه يبشر بالخير،

على الرغم من انتشار المخاطر في المنطقة العربية بسبب الحروب في اليمن وسوريا وليبيا وغيرها، والتى تحد من اتجاه بعض الشركات نحو تلك المنطقة، فإن شركة شيفرون- التي قفزت في وقت من الأوقات منافستها إكسون موبيل هذا الشهر لتصبح أكبر شركة نفط أمريكية من حيث القيمة السوقية- تمضي قدمًا في الجهود في جميع أنحاء منطقة الشرق الاوسط..

وقال ويرث: «من المحتمل أن يصبح حقل ليفياثان وغيره من الحقول المجاورة عوامل رئيسية في إمدادات الوقود الإقليمية، وإن شيفرون قد ترسل الغاز إلى مصنع مصري للغاز الطبيعي المسال يمكن أن يشحن الوقود إلى أوروبا أو آسيا».

من المتوقع أن يرتفع الطلب العالمي على الغاز حتى عام 2025 بنسبة 1.5٪ سنويًا في المتوسط ​​، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى تزايد مشتريات العملاء في الصين والهند.

في المقابل، قد يكون استهلاك النفط قد بلغ ذروته بالفعل عند مستوى 100 مليون برميل يوميًا العام الماضي، كما يقول المتنبئون، وقد ينخفض ​​هذا العام إلى 91.7 مليون برميل يوميًا، وهو أدنى مستوى في سبع سنوات.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    106,707

  • تعافي

    98,981

  • وفيات

    6,211

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق