تعملي إيه لو طليقك أهانك أثناء الرؤية؟.. القانون يجيب

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

الخلافات الاسرية تمتد بين الزوجين بعد طلاقهما، بسبب الحضانة وحق الرؤية، وتطور في بعض الأحيان إلى السب والقذف وتشوية السمعة، وأن غالبية المتضررين في هذه الأمور بعض من السيدات التي لم يتمكنا خلال تنفيذ «حق الرؤية» من إثبات الاهانات التي تتعرض لها .

من داخل محكمة الاسرة رصدت «المصري اليوم» ما تتعرض له السيدات من الإهانة بعد طلاقها، حيث قالت «م-ن» ربة منزل إنها تزوجت منذ 3 سنوات من مدرس، وكانت حياتهما مستقرة خلال السنة الأولى زواج، وأنجبت طفلا، إلا أن طلاق شقيقة زوجها أثر على حياتهما، حيث أقامت معهما في المنزل لكون «بيت عيلة» ،واستطاعت خلال إقامتها من تحريض زوجها عليها، الذي تعامل معها بأسلوب سئ، وكان دائما يوجه لها الاتهامات بسرقة الأطعمة وإرسالها لوالدتها، وتطورت الخلاف بينهما إلى الشك في سلوكها مما جعلها تترك مسكن الزوجية، وتجلس عند أسرتها، وتمادى الزوج في الإهانة والاعتداء عليها بالسب وتشويه سمعتها اثناء مقابلتها في الشارع، وفي إحدى المرات على حد قولها خطف نجلها من يديها وظل يصرخ في منتصف الشارع مردد «ده ابن حرام ..مش ابنى»، ورغم أفعاله الغريبة إلا أنه أقامه دعوى حق رؤية أمام المحكمة وصدر حكم لصالحه برؤيته مرة من كل أسبوع، ورغم طلاقهما إلا أنه يتطاول عليها في كل مرة تتوجه بابنهما لرؤيته.

بينما قالت «ه- م» بأنها تزوجت منذ 10 سنوات، «زواج صالونات» بعد شهور من الزواج اكتشفت ان زوجها شكاك، ودائما يخونها، وتسبب هذا الأسلوب إلى دمار الحياة الزوجية بينما، وقام باخفاء المنقولات الزوجية، وحرر محضر ضدها بالاستيلاء عليها لحبسها، ولم يراعى بانها أم أولاده، وبعد طلاقهما كان يشوة سمعتها أمام أولاده .

قال شاكر سعد، محام بالنقض، ان ماتتعرض اليه السيدات من إهانه، لم يعطيها الحق في حرمان الأب من رؤية الصغير، وتتمكن السيدات التي تتعرض لهذا من إثبات حقها من خلال طريقتين الأولى تحرير محضر ضد طليقها بقسم الشرطة، لإثبات السب والقذف اللاحق بها بشرط أن يكون هناك شاهدين للواقعة، وإذا تعرضت السيدة إلى الإهانة من خلال رسالة بها تهديد أو الفاظ نائبة أو توجيه السب والقذف خلال الاتصال وتم تسجيل الرسالة من خلال الهواتف الحديثة تسجيل تلقائي، عليها تحرير محضر في مباحث الانترنت وتم إحالة المحضر أمام المحكمة الاقتصادية .

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    168,057

  • تعافي

    131,211

  • وفيات

    9,512

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق