أسامة بن لادن يعود للحياة بتغريدة من ترامب

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

زعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة له، بأن أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة السابق لا يزال على قيد الحياة، لافتًا أنه الشخص الذى قتل في الغارة مجرد بديل لمؤسس تنظيم القاعدة.

تغريدة ترامب تعود لحساب مرتبط بـ "QAnon"، وهو تشكيل غير معروف الهوية مؤيد ترامب، يروج لنظريات المؤامرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

اقرأ أيضًا.. صور.. أسامة بن لادن يثير الذعر على شاطئ غرب لندن

 

نشأة أسامة بن لادن

ولد أسامة بن لادن 10 مارس 1957، في الرياض لـ" محمد بن عوض بن لادن وحميدة العطاس"، كان لوالده علاقات متينة بأسرة آل سعود  عندما حصل الخلاف بين فيصل بن عبد العزيز آل سعود وأخيه سعود كان محمد بن لادن من ضمن من أقنع الملك سعود بالتنحي لصالح فيصل.

 وتمكن محمد بن لادن من تأمين رواتب كل موظفي الدولة تقريباً لمدة تقترب من ستة أشهر بعد مغادرة سعود حين كانت خزينة الدولة فارغة ولرد الجميل أصدر الملك فيصل مرسوماً بتحويل كل عقود الإنشاءات على محمد بن لادن وكلفه عملياً بوزارة الإنشاءات.

 

تأسيس تنظيم القاعدة

أسس أسامة بن لادن تنظيم القاعدة في أفغانستان عام 1988،وهو تنظيم سلفي جهادي مسلح،من أجل حربها على من يصفهم باليهود والصليبين بالهجوم على أهداف مدنية وعسكرية

في العديد من البلدان أبرزها هجمات 11 سبتمبر وتفجيرات لندن 7 يوليو 2005 وتفجيرات مدريد 2004، أعلن بالاشتراك مع أيمن الظواهري عام 1998م تأسيس الجبهة العالمية للجهاد ضد اليهود والصليبين، والتي نجم عنها لاحقًا ما يسمى الحرب على الإرهاب.

 

ظل بن لاد مواطنًا سعوديًا حتى سحبت منه الجنسية 1994، وهو من عائلة بن لادن ذات الأصول اليمنية الحضرمية ووالده هو الملياردير محمد بن عوض بن لادن. وكان ترتيب أسامة بين إخوانه وأخواته هو 17 من أصل 52 أخاً وأختاً. ودرس في جامعة الملك عبد العزيز في جدة وتخرج بشهادة بكالوريوس في الاقتصاد ليتولى إدارة أعمال شركة بن لادن. ولقد قُدرت ثروة عائلته بقرابة سبعة مليارات دولار والتي استغل حصته منها لدعم المجاهدين الأفغان ضد الحرب السوفيتية في أفغانستان.

 

اقرأ أيضًا..السلطات الأمريكية تصدر إفراج مبكر عن مقرب من بن لادن

 

بن لادن يؤسس منظمة دعوية

في عام 1984 أسّس ابن لادن منظّمة دعويّة وأسماها "مركز الخدمات" وقاعدة للتدريب على فنون الحرب والعمليات المسلحة باسم "معسكر الفاروق" لدعم وتمويل المجهود المجاهدين

الأفغانيين، وللمجاهدين العرب والأجانب فيما بعد.

 

خروج أسامة بن لادن من السعودية

 خرج بن لادن من السعودية متدهًا إلى السودان عام 1991، بعد انسحاب القوات السوفيتية من أفغانستان وبعد الغزو العراقي، وأسس تجارة فاشلة أيضا ومركزاً جديداً للعمليات العسكرية في السودان.

 

الضغوط الدولية على أسامة بن لادن

تحت ضغوط دولية غادر ابن لادن السودان في سنة 1996م متوجّهاً إلى أفغانستان نتيجة علاقته القوية بـ"جماعة طالبان"، التي كانت تسيطر على أفغانستان في تلك الأثناء.

 

اقرأ أيضًا..الجارديان تكشف أسرار حياة أسامة بن لادن

 

وبعد انتقاله إلى أفغانستان وجه تركيز تنظيمه على الولايات المتحدة الأمريكية وأعلن الحرب عليها، في سنة 1998 تلاقت جهوده بجهود أيمن الظواهري الأمين العام في جماعة الجهاد الإسلامي المصرية المحظورة، وأطلق الاثنان بياناً يدعوان فيهِ إلى: قتل الأمريكيين وحلفائهم أينما كانوا، وإلى إجلائهم من المسجد الأقصى والمسجد الحرام، وارتكبت القاعدة تفجيرات نيروبي ودار السلام.

 

هجمات 11 سبتمبر

كان أسامة بن لادن محور الهجوم الدولي بعد هجمات 11 سبتمبر، التي نفذها تنظيمه على أمريكا، وشنت الولايات المتحدة وحلفاؤها على تنظيمه حرباً اعتبرت لاحقاً أطول حرب مستمرة في تاريخ الولايات المتحدة، وتمكن بن لادن خلالها من الاختباء لمدة عشر سنوات كاملة منذ بداية الحرب.

 

مقتل أسامة بن لادن زعيم القاعدة

في الثانى من مايو  عام 2011، تمكنت قوة أمريكية من قتل أسامة بن لادن عندما كان في مسكنه قرب إسلام آباد وأردته قتيلاً برصاصة في الرأس،والقت بجثتهِ سراً في البحر من على متن حاملة الطائرات يو إس إس كارل فينسن، وذلك بعد القيام بما وصفته الحكومة الأمريكية بالشعائر الإسلامية له.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق