جماليات قصيدة النثر بثقافة القليوبية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أقامت الهيئة العامة لقصور الثقافة بالقليوبية مجموعة متنوعة من الأنشطة الثقافية والفنية، حيث نظم نادي الأدب بقصر ثقافة القناطر الخيرية، أمسية أدبية أدارها الشاعر عواد مهنى، بحضور شعراء وضيوف النادي، تم خلالها تناول مجموعة من الأعمال الأدبية إلقاء ونقدا، ومنها «ليالينا» لإيهاب فاروق، «خانة اليك» لمحمد عبدالعليم و«عالنوتة» لسيد عربى و«ولادة متعسرة» لعبدالتواب الرفاعي و«مصرنا» لعصام بدر و«العشق» لمحمد متولي، وقصيدة «على باب النصر» لمحمود البراد و«اليوم غابت شمسنا»لإيهاب إسماعيل و«عدى الليل» لسماح راشد و«صباح الخير» لنجلاء عزت و«ابن البلد» لأحمد جاد.

كما عقد نادي الأدب بقصر ثقافة كفر شكر، أمسية أدبية أدارها القاص إبراهيم السمري، بحضور الأدباء أعضاء النادي، بدأت بقصيدة بوح لبهجت الدقميري، ثم قصيدة مش عارف ليسري صبري، أعقبها قصيدة يا براءة لنشأت النادي، وختاما قصة قصيرة بعنوان أحلام لإبراهيم السمري.

فيما نظم نادي الأدب ببيت ثقافة القلج أمسية شعرية أدارتها الشاعرة منى الغريب، بحضور شعراء وضيوف النادي، استهلت بقصيدة «هجرة الرسول (ﷺ)» لمنى الغريب، ثم قصيدة «مطلوب مني أحب سنيني» لسليمان خاطر، وقصيدة «سلام الله» ليامنة رفعت، وختاما قصيدة «قليل من السعادة لا يكفي» للشاعر محمد عبداللطيف،

بينما أقام نادى الأدب ببيت ثقافة شبين القناطر، أمسية أدبية بعنوان «جماليات قصيدة النثر» بمقر مكتبه طحانوب، بحضور أعضاء النادي والشعراء الضيوف، بدأها الصحفي مجدي صالح نائب تحرير جريدة الأسبوع بأن قصيدة النثر بدأت في الظهور في أوائل القرن العشرين نتيجة عدة تجارب متشابهة في الأدب العربي، لكن سرعان ما توارت بسبب الهجوم الشديد، بسبب عدم تقبل هذا النوع من الأدب.

حيث يتيح للشاعر التحرر من اساسيات القصيدة من الإلتزام بالوزن والقافية والإكتفاء بالإبداع الداخلي للقصيدة النثرية، كما أضاف د. محمد إسماعيل، أن ما يميز القصيدة النثرية اعتمادها على اللغة البسيطة المباشرة وتكتفي بالتعبيرات المجازية البسيطة أو المركبة، وتعتمد أيضا على الإحساس بالوجود والحياة، وملامحها الأساسية هو التكثيف والإيجاز.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

أخبار ذات صلة

0 تعليق