أغنى رجل في العالم متهم بتعقب موظفي أمازون

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بعث أربعة من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين الخميس برسالة إلى الرئيس التنفيذي لشركة أمازون Amazon جيف بيزوس، يطالبون فيها بإجابات حول تحركاتها المزعومة لتتبع ومراقبة الموظفين والحد من الجهود لتشكيل نقابات.

 

طلب أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيون بريان شاتز وإليزابيث وارن وبيرني ساندرز وكيرستن جيليبراند من الشركة تفاصيل عن الخطوات التي تتخذها لثني العمال عن التنظيم، وكيف تتعقب العمال الذين يشاركون في الإضرابات والشركات القانونية التي تتعاقد معها أمازون لتجنب النقابات.

 

وقال السناتور بريان شاتز: "حقيقة أن أمازون قررت الاستثمار بكثافة في أنظمة للانتقام من حرية التعبير عن ظروف العمل غير

الآمنة وغير الصحية، والإشارة إلى جهود التنظيم وتعبئة حقوق العمال باعتبارها تهديدات ضد الشركة مساوية لتلك التي تشكلها جماعات الكراهية والإرهاب".

 

في سبتمبر، قالت ورقة بحثية من معهد الأسواق المفتوحة، وهي مجموعة بحثية مقرها واشنطن، إن أمازون تعتمد على مراقبة العمال المكثفة لتعزيز إنتاج الموظفين وربما الحد من جهود النقابات في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

 

أشارت رسالة المشرعين إلى العديد من المقالات الإعلامية التي تحدثت عن إجراء مماثل من قبل بائع التجزئة.


هذا الشهر، قالت أمازون إن

أكثر من 19000 من العاملين في الخطوط الأمامية في الولايات المتحدة أصيبوا بفيروس كورونا الجديد هذا العام، أو 1.44% من الإجمالي، وهو إفصاح سعى إليه المدافعون عن العمل الذين انتقدوا استجابة أمازون للوباء.


قالت متحدثة باسم أمازون إن الشركة تحترم حق موظفيها في الانضمام إلى نقابة عمالية أو تشكيلها دون خوف من الانتقام أو الترهيب أو المضايقة.


فيما يتعلق بمسألة المراقبة، قالت المتحدثة إن أمازون اكتشفت مجموعة واحدة ضمن فريق التوصيل لديها كانت تجمع المعلومات ولكن هذه الممارسة تتعارض مع معايير الشركة والفريق لم يعد يفعل ذلك.


ذكرت رويترز في مايو أن أمازون قاومت منذ فترة طويلة النقابات، وقالت المتحدثة باسم أمازون، راشيل لايتي، في ذلك الوقت، إن أمازون تقدم بالفعل ما تطلبه مجموعات العمل.

أخبار ذات صلة

0 تعليق