الأنصاري: هذا ما أنجزته المرأة البحرينية خلال ٢٠ عاماً

وكالة أخبار المرأة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
المنامة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

أكدت سعادة الأستاذة هالة الأنصاري الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة أن مملكة البحرين أدركت في وقت مبكر؛ ومن خلال الخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية التي جرى وضعها لأول مرة منذ نحو 20 عاما؛ أن التنمية الوطنية لن تكون ممكنة ما لم تستند على مبادئ المشاركة المتساوية للمرأة والرجل في الحياة العامة ودمج احتياجات المرأة في برامج التنمية الوطنية.
جاء ذلك ضمن مشاركة لسعادتها في ندوة جرى تنظيمها ((عن بعد)) من قبل وزارة الخارجية البحرينية ممثلة بسفارة البحرين في الولايات المتحدة الأمريكية بالتعاون مع "مركز ويلسون"  بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين للمؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة واعتماد إعلان ومنهاج عمل بيجين الخاص بالمرأة"، وهو مركز بحثي متخصص في شئون منطقة الشرق الأوسط ويركز ضمن برامجه على أوضاع المرأة العربية وانخراطها في الشأن العام ومواقع صنع القرار.
وأكدت الأنصاري خلال مناقشات الندوة على التزام مملكة البحرين بـ "إعلان ومنهاج عمل بيجين" كإطار عام محدد لتقدم المرأة لا زال يمثل بعد 25 عاما على إطلاقه باعتباره مرجعاً ومصدراً للتوجيه والإلهام، لكنها أشارت إلى أنه؛ ومن أجل الاستمرار في الاستفادة من هذا الإعلان الذي يشجع ويدعم التقدم المستدام للنساء والفتيات في جميع أنحاء العالم؛ فإن مملكة البحرين تؤكد ضرورة وضع إجراءات "متابعة وتقييم مرنة" تأخذ في الاعتبار عوامل الخطر والظروف الاستثنائية، والحاجة إلى تحديث منهجية إعداد التقارير الدورية لتشجيع ودعم "إدارة المعرفة ونقلها" من خلال تسليط الضوء على أفضل الممارسات وقصص النجاح، إضافة إلى ضرورة أن يراعي منهاج العمل الخصوصية الوطنية عند تلبية التوقعات الدولية من أجل قياس أكثر عدلاً عند قياس وتقييم فعالية السياسات الوطنية المتعلقة بالنساء والفتيات.
وشددت على أن "الالتزام الذي أبدته مملكة البحرين تجاه النهوض بالمرأة متجذر بعمق التاريخ الوطني، والذي من خلاله شهدت المرأة بدايات مبكرة في التعليم والمشاركة في الانتخابات البلدية، والمشاركة الاقتصادية في القطاعات الحيوية كالصحة والمصارف والقضاء والهندسة، وغيرها".
وقالت الأنصاري خلال الندوة بأن "نتيجة لذلك شهدت بلادنا تقدماً متصاعداً في مشاركة المرأة في مناصب صنع القرار، حيث تحتل المرأة مناصب بارزة، فأصبحت وزيرة وسفيرة وبرلمانية ورئيسة لهيئات متخصصة وفازت بالانتخاب الحر المباشر برئاسة مجلس النواب في العام 2018".
وأشارت إلى أنه "لا شك أن ما تم تحقيقه في مملكة البحرين هو مصدر فخر، لكنه يمثل أيضاً تحدياً كبيراً من أجل الحفاظ على هذه الإنجازات واستدامتها نحو مزيد من التقدم في مستقبل يُنذِّر بالعديد من التحديات"، وقالت "رغم التحديات الصعبة وغير المسبوقة التي فرضتها جائحة كوفيد-19، إلا أننا في مملكة البحرين نتابع التغييرات والفرص الناشئة والحاجة إلى التكيف مع الوضع الجديد من أجل تسريع عملية الانتعاش ومواصلة تنميتنا الوطنية".
وتأتي هذه الندوة التي نظمتها وزارة الخارجية ممثلة بالسفارة البحرينية في واشنطن متزامنة مع احتفاء مملكة البحرين بيوم المرأة البحرينية الذي جرى تخصيصه هذا العام للمرأة في مجال العمل الدبلوماسي.
وقد شارك في هذا الندوة كل من الدكتورة سلمى النمس أمين عام اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة، والدكتورة مهريناز العوضي مديرة مركز المرأة في لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا)، وبحضور لحشد لفيف من أعضاء المركز البحثي والمهتمين.
يشار إلى أن برنامج الشرق الأوسط التابع لمركز ويلسون يعمل كمزود أساسي للتحليلات والأبحاث لصُنَّاع السياسات الخارجية في الولايات المتحدة الأمريكية، ويرمي إلى تحفيز النقاشات العامة وتوسيع المعرفة حول مختلف القضايا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا،  فيما تعمل "مبادرة الشرق الأوسط" على دعم المرأة في المنطقة من خلال حوار مفتوح وشامل مع القيادات النسائية في المنطقة والعالم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق